زمن الصوم

أحد الشعانين

(05 نيسان 2009)

الأيقونة من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة

 

::: مدخل :::

أحد الشعانين هو مدخل أسبوع الآلام الّذي يبدأ بفرح (الشعانين) وينتهي بفرح (القيامة) كما بدأ زمن الصوم بفرح (عرس قانا الجليل) وانتهى بفرح (الشعانين).
في المقطع المختار من الرسالة إلى أهل فيليبي، نصغي إلى مار بولس يصلّي من اجلنا لكي تَزْدَادَ مَحَبَّتُنا "أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ في كُلِّ فَهْمٍ ومَعْرِفَة" لِنمَيِّز "مَا هُوَ الأَفْضَل"، فنكُون "أَنْقِيَاءَ وبِغَيْرِ عِثَارٍ إِلى يَوْمِ الـمَسِيح... مُمْتَلِئِينَ مِن ثَمَر البِرِّ بِيَسُوعَ الـمَسِيحِ لِمَجْدِ اللهِ ومَدْحِهِ".
أما في الإنجيل، فيروي لنا يوحنا الإنجيلي حدث دخول يسوع إلى أورشليم مركّزاً على عدم فهم تلاميذ يسوع والجموع لمغزى الحدث إلا فيما بعد قيامة الربّ يسوع من بين الأموات.
نحن مدعوون إذاً، إخوتي، لندخل، في هذا الأحد، إلى عمق قلوبنا ولنتأمّل في مسار حياتنا على ضوء الأحداث والصلوات والرتب التي سنعيشها، خلال هذا الأسبوع، واضعين نصب عيوننا نور قيامة يسوع المسيح كهديِ لسبيلنا وسط آلام الحياة وأحزانها.

 

::: صلاة تأملية :::

مَعَ بُولَس وَفِي الكَنِيسَة نُصَلِّي إِلَى الرَّبِّ إِلَه السَّلام وَالمَحَبَّة لِكَي تَزدَادَ مَحَبَّتُنَا وَمَعرِفَتُنَا وَفَهمُنَا لِكُلِّ مَا يَجعَلُنَا نَحمِلُ ثِمَارَ البِرِّ لِمَجدِ الله. لِنُشَارِك فِي نَجاحِ الإِنجِيل سَائِرِينَ وَرَاءَ المَسِيح إِلَى أُورَشَلِيم السَّمَاويَّة هَاتِفِينَ: "هُوشَعنَا مُبَارَكٌ الآتِي بِاسمِ الرَّب مَلِكُ إِسرَائِيل" فَنَجعَلُهُ مَلِكاً عَلَى قُلُوبِنَا وَحَيَاتِنَا لَهُ المَجدُ إِلَى الأَبَد، آمِين.

 

::: الرسالة :::

1 مِنْ بُولُسَ وطِيمُوتَاوُس، عَبْدَي الـمَسيحِ يَسُوع، إِلى جَميعِ القِدِّيسِينَ في الـمَسِيحِ يَسُوع، الَّذِينَ في فِيلِبِّي، مع الأَساقِفَةِ والشَّمامِسَة:
2 أَلنِّعْمَةُ لَكُم، والسَّلامُ منَ اللهِ أَبينَا والرَّبِّ يَسُوعَ الـمَسِيح!
3 أَشْكُرُ إِلـهِي، كُلَّمَا ذَكَرْتُكُم،
4 ضَارِعًا بِفَرَحٍ على الدَّوَامِ في كُلِّ صَلَواتِي مِنْ أَجْلِكُم جَمِيعًا،
5 لِمُشَارَكَتِكُم في الإِنْجِيلِ مُنْذُ أَوَّلِ يَومٍ إِلى الآن.
6 وإِنِّي لَوَاثِقٌ أَنَّ الَّذي بَدأَ فِيكُم هـذَا العَمَلَ الصَّالِحَ سَيُكَمِّلُهُ حتَّى يَومِ الـمَسِيحِ يَسُوع.
7 فَإِنَّهُ مِنَ العَدْلِ أَنْ يَكُونَ لي هـذَا الشُّعُورُ نَحْوَكُم جَمِيعًا، لأَنِّي أَحْمِلُكُم في قَلبي، أَنْتُم جَميعًا شُرَكائِي في نِعْمَتِي، سَواءً في قُيُودِي أَو في دِفَاعِي عَنِ الإِنْجِيلِ وتَثْبِيتِهِ،
8 فَإِنَّ اللهَ شَاهِدٌ لي كَمْ أَتَشَوَّقُ إِلَيكُم جـَمِيعًا في أَحْشَاءِ الـمَسِيحِ يَسُوع.
9 وهـذِهِ صَلاتي أَنْ تَزْدَادَ مَحَبَّتُكُم أَكْثَرَ فَأَكْثَرَ في كُلِّ فَهْمٍ ومَعْرِفَة،
10 لِتُمَيِّزُوا مَا هُوَ الأَفْضَل، فتَكُونوا أَنْقِيَاءَ وبِغَيْرِ عِثَارٍ إِلى يَوْمِ الـمَسِيح،
11 مُمْتَلِئِينَ مِن ثَمَر البِرِّ بِيَسُوعَ الـمَسِيحِ لِمَجْدِ اللهِ ومَدْحِهِ.
12 أُرِيدُ أَنْ تَعْلَمُوا، أَيُّهَا الإِخْوَة، أَنَّ مَا حَدَثَ لي قَد أَدَّى بِالـحَرِيِّ إِلى نَجَاحِ الإِنْجِيل،
13 حتَّى إِنَّ قُيُودِي مِن أَجْلِ الـمَسِيحِ صَارَتْ مَشْهُورَةً في دَارِ الوِلايَةِ كُلِّهَا، وفي كُلِّ مَكَانٍ آخَر.

(فل1\ 1-13)

 

::: أفكار من الرسالة :::

"هَذِهِ صَلاتِي أَن تَزدَادَ مَحَبَّتُكُم أَكثَرَ فَأَكثَرَ فِي كُلِّ فَهمٍ وَمَعرِفَةٍ لِتُمَيِّزُوا مَا هُوَ الأَفضَل".
صَلاةُ بُولَس هِيَ أَيضاً صَلاةُ الكَنِيسَة الَّتِي رَافَقَتْنَا طِيلَةَ زمن الصَّوم المُبَارَك لِتَزدَادَ فِينَا المَحَبَّة وَنَنْمُوَ مِن خِلالِ فَهمِنَا لِكُلِّ مَعرِفَة فَنُمَيِّزَ مَا هُوَ الأَفضَل فَنَمتَلِئ مِن ثَمَرِ البِرِّ بِيَسُوعَ المَسِيح لِمَجدِ الله، هَذَا المَجد الَّذِي يَتَجَلَّى بِقُوَّةِ قِيَامَةِ المَسِيحِ مِن بَينِ الأَموات.
وَهَذِهِ المُرَافَقَة مِن قِبَلِ الكَنِيسَة تَتَجَلّى فِي النُّصُوصِ المُختَارَة مِن رَسَائِلِ مَار بُولَس وَالَّتِي تَأَمَّلنَاها طِيلَةَ هَذَا الصَّوم. فَنَستَرجِعَ أَهَمَّ مَا قَالَهُ بُولُس فِيها :
- عُرس قَانَا الجَليل: لَيسَ مَلَكُوت الله أَكلاً وَشُرباً بَل بِرٌّ وَسَلامٌ وَفَرَحٌ فِي الرُّوحِ القَدَس.
- أحَد الأَبرَص: لا تَملِكَنَّ الخَطيِئَةُ فِي جَسَدِكُم المَائِت فَتطِيعُوا شَهَوَاتِهِ وَلا تَجعَلُوا أَعضَاءَكُم سِلاحَ ظُلمٍ لِلخَطِيئَة بَل قَرِّبُوا أَنفَسَكُم كَأَحيَاءَ قَامُوا مِن بَينِ الأَموَات وَاجعَلُوا أَعضَاءَكُم سِلاحَ بِرٍّ لله.
- أَحد المَنزُوفَة: الحُزنُ المُرضِي لِله يَصنَعُ تَوبَةً لِلخَلاص لا نَدَمَ عَليهَا أَمَّا حُزنُ العَالَم فَيَصنَعُ مَوتاً. فَانظُرَوا حَزنَكُم هَذَا المُرضِي لِله كَمْ َأنشَأَ فِيكُم مِنَ الاجتهاد بَل مِنَ الاعتذار بَلْ مِنَ الاستنكار بَلْ مِنَ الخَوفِ بَلْ مِنَ الخَوفِ بَل مِنَ الشَّوقِ بَل مِنَ الغَيرَة بَل مِنَ اِلإصرَارِ عَلَى العِقَابِ وَفد أَظهَرتَم أَنفَسَكُم فِي كُلِّ ذَلِكَ أَنَّكُم أَبرِيَاءَ مِن هَذَا الأَمر.
- أَحَد اِلإبنِ الشَّاطِر: أَيُّهَا الإِخوَة افرَحُوا وَاسْعُوا إِلَى الكَمَالِ وَتَشَجَّعُوا وَكُونُوا عَلَى رَأْيٍ وَاحِدٍ عيِشُوا فِي سَلامٍ وَاِلَهُ السَّلامِ يَكُونُ مَعَكُم. سَلِّمُوا بَعضُكُم عَلَى بَعضٍ بَقُبلَةٍ مُقَدَّسَة.
- أَحَد المُخَلَع: إِن كَانَ أَحَدٌ لا يِتَمَسَّكُ بِالكَلاَمِ الصَّحِيحِ، كَلامُ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، وَبِالتَّعلِيمِ المُوَافِق لِلتَّقوَى فَهُوَ إِنسَانٌ أَعمَتهُ الكِبرِيَاءُ لا يَفهَمُ شَيئاً.
- اَحَد الأَعمَى: أَجَل، إنَّنَا نَحيَا فِي الجَسَدِ وَلَكِنَّنَا لا نُحَارِبُ كَأنَاسٍ جَسَدِيِّين. لأَنَّ أسلحَةَ جِهَادِنَا لَيسَت جَسَدِيَّة بَل هِيَ قَادِرَةٌ بَالله عَلَى هَدمِ الحُصُونِ المَنِيعَة. فَإِنَّنَا نَهدِمُ الأَفكَارَ الخَاطِئَة وَكُلَّ شُمُوخٍ يَرتَفِعُ ضِدَّ مَعرِفَة الله.
فَمِن هَذِه المَحَطَّاتِ الَّتِي تَأَمَّلنَا فِيهَا مَعَ بُولَس وَالكَنِيسَة نَطلُبُ مِنَ الرَّبِ يَسُوع أَن تَكُونَ مَحَبَّتُنَا قَد ازْدَادَت مِن خِلالِ مَعرِفَتِنَا وَتَميِيزِنَا مَا هُوَ الأَفضَلَ فَنَسِيرَ مَعَ الجُمُوعِ، في مطلع أسبوع الآلام، حَامِلِينَ سَعفَ النَّخلِ (عَلامَةَ انتِصَارِنَا عَلَى الخَطِيئَة ) هَاتِفِينَ "هُوشَعنَا مُبَارَكٌ الآتِي بِاسمِ الرَّب مَلك اِسرَائِيل". فَنُكمِلَ السَّيرَ مَعَ المَسِيحِ عَلَى دَربِ الجُلجُلَة لِنَصلُبَ مَعَهُ شَهَوَاتِنَا وَضُعفِنَا فَنَمُوتَ عَن إِنسَانِنَا القَدِيمِ لِنَحيَا الإِنسانَ الجَديِدَ يَسُوعَ المَسِيح القَائِم مِن بَينِ الأَموَات فَنَكُونَ مُشَارِكِينَ مَعَهُ فِي نَجَاحِ إِنجِيلِ المَسِيح.

 

::: الإنجيل :::

12 في الغَد، لَمَّا سَمِعَ الـجَمْعُ الكَثِير، الَّذي أَتَى إِلى العِيد، أَنَّ يَسُوعَ آتٍ إِلى أُورَشَليم،
13 حَمَلُوا سَعَفَ النَّخْلِ، وخَرَجُوا إِلى مُلاقَاتِهِ وهُمْ يَصْرُخُون: "هُوشَعْنَا! مُبَارَكٌ الآتِي بِاسْمِ الرَّبّ، مَلِكُ إِسرائِيل".
14 ووَجَدَ يَسُوعُ جَحْشًا فَرَكِبَ عَلَيْه، كَمَا هُوَ مَكْتُوب:
15 "لا تَخَافِي، يَا ابْنَةَ صِهْيُون، هُوَذَا مَلِكُكِ يَأْتِي رَاكِبًا عَلى جَحْشٍ ابْنِ أَتَان".
16 ومَا فَهِمَ تَلامِيذُهُ ذلِكَ، أَوَّلَ الأَمْر، ولـكِنَّهُم تَذَكَّرُوا، حِينَ مُجِّدَ يَسُوع، أَنَّ ذـلِكَ كُتِبَ عَنْهُ، وأَنَّهُم صَنَعُوهُ لَهُ.
17 والـجَمْعُ الَّذي كَانَ مَعَ يَسُوع، حِينَ دَعَا لَعَازَرَ مِنَ القَبْرِ وأَقَامَهُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات، كَانَ يَشْهَدُ لَهُ.
18 مِنْ أَجْلِ هـذَا أَيْضًا لاقَاهُ الـجَمْع، لأَنَّهُم سَمِعُوا أَنَّهُ صَنَعَ تِلْكَ الآيَة.
19 فَقَالَ الفَرِّيسِيُّونَ بَعْضُهُم لِبَعْض: "أُنْظُرُوا: إِنَّكُم لا تَنْفَعُونَ شَيْئًا! هَا هُوَ العَالَمُ قَدْ ذَهَبَ ورَاءَهُ!".
20 وكَانَ بَينَ الصَّاعِدِينَ لِيَسْجُدُوا في العِيد، بَعْضُ اليُونَانِيِّين.
21 فَدَنَا هـؤُلاءِ مِنْ فِيلِبُّسَ الَّذي مِنْ بَيْتَ صَيْدَا الـجَلِيل، وسَأَلُوهُ قَائِلين:"يَا سَيِّد، نُرِيدُ أَنْ نَرَى يَسُوع".
22 فَجَاءَ فِيلِبُّسُ وقَالَ لأَنْدرَاوُس، وجَاءَ أَنْدرَاوُسُ وفِيلِبُّسُ وقَالا لِيَسُوع.

(يو 12: 12-22)

 

::: أفكار على ضوء الإنجيل :::

بِحِسَبِ إِنجِيلِ يُوحَنَّا، بِدَأَ يَسُوع حَيَاتَهُ التَّبشِيريَّة فِي عُرسِ قَانَا الجَلِيل حَيثُ حَوَّلَ المَاءَ إِلَى خَمر مُشَارِكاً المُحتَفِلِينَ بِغَمرَةِ أَفرَاحِهِم وَأَنهَى حَيَاتَهُ التَّبشِيريَّة بِدُخُولِهِ أُورَشَلِيمَ بِاحتِفَالٍ شَعبِيٍّ جَمَاهيري فِي أَهَمِّ أَعيَادِ اليَهُود وَأَعظَمهَا، عيد الفِصح.
حَمَلُوا سُعفَ النَّخلِ وَخَرَجُوا لِمُلاقَاتِهِ وَهُم يَصرُخُونَ " هُوشَعنا مُبَاركٌ الآتِي بِاسمِ الرّبّ مَلِكِ إِسرَائِيل" ، وَفِي نِيَّتِهِم (وَهَذَا هُوَ انْتِظَارِ الشَّعبِ اليَهُودِي) أَن يُنَصِّبُوهُ مَلِكاً ظَافِراً مُنتَصِراً مُخَلِّصاً مِنَ الحُكمِ الرُّومَانِي وَإِعَادَةِ المُلكِيَّةِ وَالمَجد لِشَعبِ إِسرَائِيلَ الَّذِي يَرزَحُ تَحتَ حُكمِ الاحتلال وَالعُبُودِيَّة.
خَرَجُوا لاستقباله مَلِكاً زَمَنِيّاً فَأتَاهُم مَلِكاً رَاكِباً جَحشاً ابنَ أَتَان، أَتَاهُم مَلِكَ السَّلام، مَلِكَ التَّوَاضُع، مَلِكَ الغُفرَانِ، مَلِكَ المَحَبَّة ...
مَلِكٌ لَيسَ كسائر َالمُلُوكِ، إِنَّهُ مَلِكُ مَلَكُوتِ السَّمَوات، مَلِكُ المَجد.
خَرَجُوا لاستِقبَالِهِ كَونُهُ أَقَامَ لَعازَرَ مِن بَينِ الأَموَات غَيرَ عَارِفِينَ أَنَّهُ بَعدَ أَيَّامٍ سَيكُونُ هُوَ القَائِم مِن بَينِ الأَموَات وَبِذَلِكَ يُعِيدُ الحُرِّيَّةَ لِلإِنسَانِ مِنِ استِعبَادِ الخَطِيئَة فَيُعِيدُهُ ابناً حُرّاً فَيُشَارِكهُ المُلكَ فِي مَلَكُوتِ أَبِيهِ.
هُم خَرَجُوا لاستِقبَالِهِ مَلِكاً وَمُقِيماً مِن بَينِ الأَموَاتِ.
وَنَحنُ مَاذَا نَفعَل فِي أَحَدِ الشَّعَانِينِ وَلِمَاذَا نَذهَب إِلَى الكَنِيسَة وَكَيفَ نُشَارَك فِي قُدَّاسِ الشَّعَانِين؟
هَل نُؤْمِن أَنَّنَا مُعَمَّدونَ وَمُكَرَّسونَ لِلَّه وَأَنَّ يَسُوعَ هُوَ مَلِكُ حَيَاتِنَا وَمُخَلِّصَهَا وَفَادِيهَا وَقَائِدِهَا إِلَى الحُرِّيَّة (حُرِّيَّةِ أَبنَاءِ الله) فنَهتِفَ مُبَارَكٌ الآتِي بِاسمِ الرَّبّ؟
هَل نَعتَرِف أَنَّ يَسُوعَ ظَفَرَ عَلَى المَوت وَخَلَعَ أَبوَابَ الجَحِيم فَنَسِير فِي مَوكِبِ الشَّعَانِين حَامِلِينَ سَعفَ النَّخلِ وَأَغصانِ الزَّيتُونِ بِدُونِ أَن نَستَحِيَ بِهَا كَمَا يَفعَلُ الكَثِيرُونَ إِذْ يَسِيرُونَ فِي المَوكَب وَهُم يَتَبَادَلُونَ الأَحادِيثَ وَيلتَهُونَ بِمَا لَبِسَ أَطفَالُهَم وَيُقَارِنُونَ بَينَهُم وَبَينَ أَطفَالِ الآخَرِينَ مَنْ لَبِسَ الأَفضَلَ وَالأَجمَلَ وَالأَغلَى ثَمَناً؟
هَل نُشَارِك فِي العَيدِ كُونُهُ عِيد يَسُوع وَعِيدُنَا أَم نَقُول هَذَا العِيد هُوَ لِلأَطفَالِ فَقَط فَلا نَكتَرِث بِهِ رُوحِيّاً. أَلا يَجِب أَن نَتذَكَّر كَلامَ يَسُوع " إِنْ لَمْ تَعُودُوا كَاِلأطفَال فَلَنْ تَدخُلُوا مَلَكُوت السَّمَاوَات".
أَعطِنَا يَا رَبّ فِي هَذَا العِيد أَن نَلقَاكَ بِالفَرَحِ والابتهاج عَارِفِينَ أَنَّ مَلَكُوتَكَ لَيسَ ثِيَاباً وَأَكلاً وَشُرباً بَل مُصَالَحَة وَسَلام وَفَرَح فِي الرُّوحِ القُدُس. آمِين.

 

المقدّمة

من إعداد الخوري نسيم قسطون
(منسّق النشرة)

 

الصلاة وأفكار من الرسالة وأفكار على ضوء الإنجيل
من إعداد
الخوري جوزيف هلال
(خادم رعيّة الاربعين شهيد - القبيات الغربية)

 

::: تــأمـل :::

هوشعنا، هللويا


هذا اليوم هو احتفال بالملك العظيم الشافي, يوم تجلّي المجد وإعلان الحقيقة المطلقة بالآتي باسم الربّ, يسوع, إنّه يوم الفرح الكبير بالسّيد السماويّ الذي تجثو له كلّ ركبة مُتَهلّلة, حتّى الحجر الأصمّ مستعد أن يشهد له ويصرخ بالحقّ في وجه الحاسدين الفرّيسيين الخائفين, ليس على مناصبهم وحسب, بل على نفوذهم ومصيرهم المهدّد بالانهيار.
اليوم انتصار وغداً إدانة. اليوم هتاف وتسبيح للحبيب الذي منحهم كلّ شفاء وفرح وسلام بمجّانيّة, وغداً اتّهام الحبيب عينه وتجريمه والحكم عليه بالصلب.


أمّا المفارقة الكبرى هي في أنّه من أجل حبّه العظيم "لخاصته"لم ولن يتخلَّ عنها أمّا خاصّته التي امتدّت على مدى الأجيال,أنكرته, اتّهمته وصلبته (وما زالت تفعل حتّى يومنا هذا!).


كما كان دوماً, كذلك هو في هذا اليوم؛ يسوع, ذاك الشخص"الغير مرغوب فيه" عند البعض, هو مُنْتَظَرٌ عند البعض الآخر: أو لسنا نشبههم؟ ألا نصلّي ونرنّم ونرفع أيدينا نحو السماء, أمّا عندما يكلّمنا نصمّ آذاننا عن سماعه؟ نتكلّم عن التزامنا المسيحيّ وعن علاقتنا ( المغلوطة والمصالحيّة) به وننكره أو نتناساه يوم يَلْزَم أن نشهد له بالحقّ! ننتفض ونثور على من لا يؤمن بالمسيح, لكنّنا نخونه من وراء الستار دون أن يرفّ لنا جفن, مفضّلين عليه راحتنا وممارساتنا الاجتماعيّة واتّباع ميولنا "الباهظة" أحياناً أوّل بأوّل. ندين من يسرق الرغيف وننتقد من لا يقوم "بواجب" الصوم والصلاة, ونحن" اخترعنا تطويباتٍ" جديدة, تلمع متطلّباتها في رمال المال الأصفر كلمعان السراب في الصحراء.


كم من المرّات شهدت الكنيسة والمجتمع, كما بستان الزيتون, على حالتنا الأورشليميّة في صراخنا لل"هوشعنا والهلليلوبا" ثمّ انقلبنا في اليوم التالي إلى الحكم عليه من خلال اتّهاماتنا للآخرين ونظراتنا المزدرية لهم وتعنيفنا إيّاهم؟ كم من المرّات استغللنا إيماننا المزعوم بالمسيح كي نظهر نحن بدل أن نسمح له, هو بالذات, بالظهور؟ ألا نخجل عندما نكتشف أن الجماد والحيوان هما أكثر وفاءً منّا لله؟ ألا نستحي أن نعرّي ذواتنا بسبب اتّساخنا بأعمال السوء بدل البرّ, ونتانة المادة وتراب الأرض التي تفوح منّا بدل رائحة المسيح الطيّبة؟ هل أثق بالمسيح ملكاً على حياتي, فأخلع ردائي القديم وألقيه عند قدميه ليدوسه ويلبسني مغفرته ونوره؟ هل أومن بأنّه اختارني كي يأتي إليّ ويقيم عندي منذ أن دخل "أورشليمي" يوم اعتمدت؟


أخيراً, مهما كان هناك من سؤ في حياتك, وكنت تخشى الإعتراف بالمسيح خائفاً من ألم التطهير, عد طفلاً وتأمّل في ردّة فعلك عندما كسرت إناء ودميت يداك, كيف صرخت وبكيت, فركضت أمّك إليك, ضمّتك بحنان, ضمّدت جراحك وهدّأت من روعك دون أن تسائلك. فإذا كان البشر على هذا القدر من الرأفة والحنان, والحبّ والمسامحة, فكم بالحريّ أباك الملك الذي جبلك ونفخ فيك الحياة؟


تشجّع وقم, سبّحه واصرخ بملء فمك ووسع قلبك وأعلن"ولاءك" له, هو الذي يحبّك كما أنت, ولا تخذله مهما ضعفت.

 

السيدة جميلة ضاهر موسى
jamileh.daher@hotmail.com