Email: elie@kobayat.org

back to J.D. documents

 

 هـمـسة


مرَرتُ بقرب الورد أقطفه لحبيبي،
سبقتني الدمعة؛ فنبيذ يقطر منه الكأس حُباً بلونِ الشباب، وأنا منه على بُعدِ سفرةِ زمن،
أكل من هيكلي الصِبا، وحفر أثلامه تحت الجفون.
مدَدتُ يدي إلى العنق ألْويه،
 فارتجف القلب قبل الأنامل على الجسد الأخضر.
ابتسمتُ... فردّ فؤادي بخفقةٍ بَلبَلتْ منيّ الكيان،
فارتعش:
أيُعقل أنّ سِنيني لم تسرق منيَّ الحبّ بعد؟
هل لعقاربِ الأياّم رحمةً على عشقي؟
وللوقت زرَفَت مُقلتي حبيساتها
وأخذتني إلى بستان الحنطة القريب
لِتُسمِعني أُغنية السنابل، فراقني ما تقول:
أيتها المرأة انظريني،
وجهي المستور في الترابِ قد تجعَّدَ وشاخْ
إنّما القلبُ ما زال ينبُضُ بالحبِّ
ويكبُر، ويعظُم, ويزهو...
تأمّليني!
هل الجسد هو مقبرةٌ لعَطيّة الله المُقدّسة؟
الله حُبٌّ وحُبٌّ وحُبّْ,
وأنتِ منه نَفحَةٌ وهو فيكِ,
عمره " الأزل وإلى الأبد" ولن يَشيخْ.
وأنتِ كما كنتِ...
 عاشقةَ ما دام القلب فيكِ حياًّ يُرزَق,
لاتخجلي!
لاتترُكي"عيب" الجهلاء يطمس الحقيقة في ذاتك,
فمن ليس من حُبٍ في قلبِهِ، إنّما هو صَنَمٌ باردٌ، مُأَلّلْ, يُنفّذُ الأوامر.
 
                                                                       جميلة ضاهر موسى
                                                                          8\2\2009