Email: elie@kobayat.org back to Patriarch's Visit

كلمة شكر من رئيس بلديّة القبيات الاستاذ عبدو مخول عبدو

 يلقيها باسم المجتمع المدني في نهاية الذبيحة الالهيّة

لغبطة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير

 القبيات، الاحد 16 ايار 2010.

 

أهلاً وسهلاً بكم، وشكراً لكم يا صاحب الغبطة والنيافة، الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، على هذه الزيارة الرعويّة الثانية لأبناء الشمال وعكار عامة والقبيات والجوار خصوصاً. وهذا ما نتشرّف به حقاً، لأن العظيم بحق هو من يشعر الجميع في حضرته بأنهم عظماء، فأنت الأب العظيم ونحن أبناؤك.

نشكر الله عليكم، ونشكركم لانكم جئتم الينا وبصحبكم نخبة من الشخصيات الوطنية ورجال الأعمال الناجحين، أصحاب الفضل في نهوض الاقتصاد الوطني وأخص منهم الاستاذ الفاضل، نعمة طوق، صاحب الدعوة لأفتتاح الشركة المباركة "سوفت سولوشينس" برعايتكم وبركتكم، التي أمّنت وتؤمن الكثير من فرص العمل لشباب وشابات القبيات والمنطقة. فإذا كان العطاء القليل أفضل من الوعد، فكيف إذا كان كبيراً بهذا الحجم.

ليست غريبة هذه المبادرة عن أخلاق المسيحيين الأفاضل، الذين أكدوا دورهم وحضورهم على مرّ التاريخ القديم والمعاصر، دورهم الريادي والحضاري في تقدّم مجتمعهم وازدهاره. وهذا ما يدعنا نقدّر نشاطهم ونمجّد الله من خلالهم هو القائل في الانجيل المقدّس: "ليضئ نورُكم للناس فيروا أعمالَكم الصالحة ويمجدو اباكم الذي في السماوات". فها إن الكنيسة تساعد ابناءَها من خلال ابنائها.

سُئلت أم لـعشرة اولاد: اي ولد من اولادك تفكرين به اكثر من الاخر، فقالت: المريض حتى يَشفى والغائب حتى يَحضُر. ولهذا نشكركم ونشكر مَنْ يفكّر معكم في إيجاد الدواء الشافي لمرض البطالة المتفشي في اوساط ابنائنا، وفي حدّ هجرة الشباب خارج قراهم وخارج بلادهم. شكراً لكم لأنكم تريدون ان تعطوا لمنتقطنا ما تستحق من العناية اللازمة وبذلك تنفذون ما قلتموه في زيارتكم الراعويّة الاولى سنة 1998: " إنّا نتوق الى يوم تولى فيه جميع المناطق اللبنانية من العناية الرسميّة ما تستحق". وها ان العناية تبدأ بهذا الانجاز الكبير الذي تحقق اليوم في القبيات، بفضل صاحب الايادي البيضاء، رجل النعمة والخير، الاستاذ نعمة طوق وبرعايتكم، وهو من اعظم الانجازات التي تمّت في بلدتنا القبيات في العصر الحديث. إنَّ بعض الحَّب الذي وقَع من اياديكم الخيّرة على أرض عكار الطيّبة سيُعطي مئة أو أكثر وسوف يؤسس لمرحلة جديدة مشرقة. فقد قال أحد المفكرين: "ليست قيمة الإنسان بما يبلغ إليه بل بما يتوق للبلوغ إليه...."، وها إننا نتوق للكثير والرب هو سندنا لتنفيذ ما نتوق اليه، ومستعدين دوماً لمساندة من يسعى لأقامة أي مشروع.

وأخيراً باسمي كرئيس بلديّة القبيات وباسم اهلها جميعاً مقيمين ومغتربين، وباسم ابناء المنطقة جمعاء، نوجّه لغبطتكم جزيل الشكر والتقدير، والامتنان لوضع حجر الاساس لمركز مطرانية طرابلس في القبيات، التي يغدو رمزاً لحضور الكنيسة فيما بيننا لأنه "حيث يكون الاسقف، تكون الكنيسة". وبهذا نشكر صاحب السيادة المطران جورج بو جودة راعي ابرشيتنا، على كل ما يبذله من أجلنا، إذ لا يوفّر فرصة، إلاَّ ويكون بها إلى جانب ابنائه في عكار. ولأن الدال على الخير كفاعله، نشكر الرهبانيّة الكرمليّة في القبيات التي استضافت مشروع الشركة، وسعت اليه  وتدعمه، فتقوم بذلك برسالتها خير قيام.

وشكراً لكل من سعى وحضّر وعمل لانجاح هذه الزيارة التاريخيّة، التي نرجو أن  نقطف ثمارها  بقلوب محبّة تسعى الى عمل الخير وتقدّر كل مَنْ يُعطي  وما يُعطى للأنسان كي يعيش عيشة لائقة بابناء الله، له المجد الى الأبد.

Email: elie@kobayat.org back to Patriarch's Visit