Email: elie@kobayat.org back to Patriarch's Visit

 

البطريرك في قلبي

 

بخضم هذه المعمعة السياسية والإنتخابية السائدة في لبنان، التي خربت العقول والنفوس ولم تترك وراءها سوى الأحقاد والضغينة والنفوس العفنة، أتى نور ساطع من بعيد يخرق القلوب النيرة ويهز بعضها لإيقاظها، وهناك قلوب متحجرة كالصخر لا يخترقها نور ولا محبة بل يعشعش فيها الحقد ويتآكلها.

 

أتيت يا صاحب الغبطة لتعط شعبك بعض الأمل و البهجة بعد أيام طويلة من اليأس والإحباط عاشها أبناء المنطقة كافرين بالدولة وأهل الدولة، لا رجاء لهم سوى إيمانهم بالله و التضرع إليه عله يستجيب.

 

واستجاب الله وأرسلك وكنت خير رسول ! فوجودك بحد ذاته بيننا هو أمل وتفاءل بغد أفضل لأنك ممثل "المسيح" فأعطيتنا البركة التي أزاحت عن صدورنا تعب الأيام والسنين.

 

ولم تكتف بذلك بل أردت لهذه المنطقة أن تعود وتنتعش من جديد فأحضرت معك رجال الأعمال والمستثمرين ليتعرفوا على المنطقة و يؤسسوا لشركات وأعمال تفسح بالمجال لأبناء عكار أن يبقوا في أرضهم ويعملوا ...

 

إنك "عظيم" من لبنان! أينما حللت حلت البركة و السلام. فأنت يا صاحب الغبطة بالإضافة إلى كونك "مرجعية وطنية"  أساسية ، فأنت زعيم الطائفة المسيحية " الأول" و بدون منازع. لأن زعماء الطوائف  السياسيين يأتون و يذهبون. أم البطريركية المارونية فهي صخرة متجذّرة منذ آلاف السنين و ستبقى لأبد الآبدين. و خير دليل على ذلك، عندما كان زعماؤنا مسجونين ومنفيين ومرتهنين في الرئاسة الأولى، كانت البطريركية المارونية هي التي غطت هذا النقص فكان الملوك والرؤساء والسفراء الذين يأتون لزيارة لبنان، يعرجون بالمقام الأول على البطريرك، وهذا كان يعطينا متنفس وأمل ! فنحن موجودون ومتجذّرون وقوى الشر لن تقو علينا.

 

فالبطريركية المارونية هي البداية والنهاية والذي يأتي من زعماء وأبطال بين البداية والنهاية هم تفاصيل ....

 

شكرا لقدومك المبارك ! ونأمل بأن تتكرر زياراتك لمنطقتنا لأنها خير منشط ومعين لمسيرتنا في هذه الحياة.

 

 جورج فؤاد بريدي   في 18 أيار 2010

 

Email: elie@kobayat.org back to Patriarch's Visit