back to Mortalities 2014

Tony Gebrayel Hakmeh

طوني جبرايل حاكمة

Zouk parish

passed away 18 August 2014

 

 

 

 

 

"امّ العسكر" التي خسرت ابنها الرقيب طوني

خاص "ليبانون ديبايت": 21 آب 2014

لعل القدر اراد لهذه المرأة التي تدعى جانيت حاكمة ان تبكي مرّتين. قبل ايام كانت في ساحة حلبا تعتصم مع من اعتصموا تضامنا مع العسكريين المخطوفين في عرسال. قبل ايام كانت زوجة العسكري المتقاعد وام شابان في الجيش اللبناني تصرخ في ساحة حلبا من اجل حرية اسرى الجيش وقوى الامن الداخلي. هذه الامرأة الناشطة والداعمة للجيش اراد القدر ان يبكيها.

لم يكن احد ابناء جانيت حاكمة من بين اسرى الجيش في عرسال، ولم يكن احد ابنائها شهداء. نزلت تضامنا مع جنود لم تعرفهم، عرفت فقط انهم في الجيش اللبناني وتركت لنفسها استنتاج الباقي. فاستنتجت انهم ابطال، وانهم مضحون، وانهم مظلومون، وقررت ان تصرخ وتعتصم لاجلهم. هي تعرف في وعيها او لا وعيها ربما، ان احد اولادها سيكون يوما شهيداً او اسيراً، وعلى نصرتهم تعيش. هكذا رسمت جانيت سيرورة حياتها.. لكن القدر اراد غير ذلك. اراد ان يؤلمها اكثر مما ينبغي. اكثر مما توقعت..

قد يكون المشهد سوريالياً هنا: "سائق متهوّر يتسبب بحادث سير قضى على اثره العسكري في الجيش اللبناني طوني حاكمة، ابن جانيت". امرأة تقف ببسالة في كل المناسبات. تصلي للجيش، وتصرخ من اجله، وتدعو لحمايته، واحتضان عسكرييه الذين يقدمون التضحية تلو التضحية. تصلّي للشهداء. تزرع المعنويات. امرأة حاضرة لتكون امّ شهيد. فهي ام بطل يقاتل حيث يجب ان يقاتل. والابطال هم من يستشهدون. امرأة كانت تتوقع ان تتألم لكن المها جاء مختلفاً.

على طريق عام عرقة – حلبا وقع الحادث. سيارة مرسيدس نوع 190 لون نبيذي 214973، يقودها هادي ح. تصطدم بسيارة "ب ام دابليو" لون اسود 391265، كان طوني بداخلها، فمات بعد نقله الى مركز يوسف الاشفائي..

خسرت المرأة ابنها ابن الثلاثة والثلاثون ربيعاً. هكذا ببساطة خسرت بطلها على طرقات الموت والفوضى. كأننا خلقنا لنختار بين موت وموت... موت يعطينا قليلا من عزاء، وموت يأخذ منك احبابك مجانا. كأننا خلقنا لنختار احد الموتين.. فاخترنا الاول، ليختار القدر لنا موتاً آخر. كأننا خلقنا لصناعة الحزن.

مات طوني حاكمة بسبب رعونة البعض. خسرت امه بطلها في الطريق بدل ان تربحه في الجبهة ضدّ العدو. ولعلنا يجب ان نقتنع ان هناك بيننا اعداء اخطر من اعداء الخارج. اعداء يجب محاربتهم. هم الفوضى والجهل وانعدام النظام.

video:
https://www.youtube.com/watch?v=2ELJMj1F3SA
 
ليبانون ديبايت
2014 - آب - 21

 

 

back to Mortalities 2014