الأيقونة من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة

زمن العنصرة

أحد العنصرة
حلول الروح القدس على الرسل

(9 حزيران 2019)

::: مـدخــل :::

• تحتفل الكنيسة اليوم بعيد العنصرة حيث تُجدّد إيمانها بدور وحضور وقوّة "الربّ المحيي"، الرّوح القدس!
• يدعونا النصّ من أعمال الرّسل، إلى متابعة مهمّة الرّسل التبشيريّة، عبر إنفتاح القلب على عمل الرّوح القدس لتشعّ أنواره عبرنا ومن خلالنا إلى العالم فننضحه بروح الله الّذي يسكن قلوبنا!
• في إنجيل اليوم، نتأمّل في أوّل خطوات مسيرة الكنيسة نحو إكتمال ملكوت الله في حياة البشر!
• عيد العنصرة يدعونا لتجديد حياتنا بالرّوح القدس فنمجّد بأعمالنا وأقوالنا أسم الثالوث الأقدس، الآب والإبن والرّوح القدس من الآن وكلّ حياتنا، آمين. 

::: صـلاة :::

أيّها الإبن السماوي، يا مَن مهّدت للكنيسة السبيل لتنضج في رسالتها من خلال حلول الرّوح القدس فيها فنفحها بالقوّة الإلهيّة فإكتسبت الجرأة لإعلان قيامتك في العالم أجمع، هبنا اليوم أن نسير على منوال الرّسل والآباء الأوّلين فنتغلّب على الخوف بالرّجاء وعلى الإضطهاد بالغفران وعلى الكراهيّة بالمحبّة فيتمجّد بنا أسم أبيك القدّوس مع أسمك المبارك وأسم الرّوح القدس المحامي والمعزّي إلى الأبد، آمين. 

::: الرســالة :::

1 وفي تَمَامِ اليَوْمِ الـخَمْسِين، كَانُوا كُلُّهُم مَعًا في مَكَانٍ وَاحِد.
2 فَحَدَثَ بَغْتَةً دَوِيٌّ مِنَ السَّمَاءِ كَأَنَّهُ دَوِيُّ رِيحٍ عَاصِفَة، ومَلأَ كُلَّ البَيْتِ حَيثُ كانُوا جَالِسين.
3 وظَهَرَتْ لَهُم أَلْسِنَةٌ مُنْقَسِمَةٌ كَأَنَّهَا مِنْ نَار، وإسْتَقَرَّ عَلى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُم لِسَان.
4 وإمْتَلأُوا كُلُّهُم مِنَ الرُّوحِ القُدُس، وبَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى، كَمَا كَانَ الرُّوحُ يُؤْتِيهِم أَنْ يَنْطِقُوا.
5 وكَانَ يُقيمُ في أُورَشَلِيمَ يَهُود، رِجَالٌ أَتْقِيَاءُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ تَحْتَ السَّمَاء.
6 فَلَمَّا حَدَثَ ذلِكَ الصَّوت، إحْتَشَدَ الـجَمْعُ وأَخَذَتْهُمُ الـحَيْرَة، لأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُم كَانَ يَسْمَعُهُم يَتَكَلَّمُونَ بلُغَتِهِ.
7 فَدَهِشُوا وتَعَجَّبُوا وقَالُوا: "أَلَيْسَ هـؤُلاءِ الـمُتَكَلِّمُونَ جَمِيعُهُم جَلِيلِيِّين؟
8 فَكَيْفَ يَسْمَعُهُم كُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا بِـاللُّغَةِ الَّتِي وُلِدَ فِيهَا؟
9 ونَحْنُ فَرْتِيُّون، ومَادِيُّون، وعَيْلامِيُّون، وسُكَّانُ مَا بَينَ النَّهْرَيْن، واليَهُودِيَّة، وكَبَّدُوكِيَة، وبُنْطُس، وآسِيَا،
10 وفِرِيْجِيَة، وبَمْفِيلِيَة، ومِصْر، ونَوَاحِي لِيبيَةَ القَريبَةِ مِنْ قَيْرَوَان، ورُومَانِيُّونَ نُزَلاء،
11 يَهُودٌ ومُهْتَدُون، وكْرِيتِيُّون، وعَرَب، نَسْمَعُهُم يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَتِنَا عَنْ أَعْمَالِ اللهِ العَظِيمَة".
12 وكَانُوا كُلُّهُم مَدْهُوشِينَ حَائِرينَ يَقُولُ بَعْضُهُم لِبَعْض: "مَا مَعْنَى هـذَا؟".
13 لـكِنَّ آخَرِينَ كَانُوا يَقُولُونَ سَاخِرين: "إِنَّهُم قَدِ إمْتَلأُوا سُلافَة!".
14 فَوَقَفَ بُطْرُسُ مَعَ الأَحَدَ عَشَر، ورَفَعَ صَوْتَهُ وخَاطَبَهُم قَائِلاً: "أَيُّهَا الرِّجَالُ اليَهُود، ويَا جَمِيعَ الـمُقِيمِينَ في أُورَشَلِيم، لِيَكُنْ هـذَا مَعْلُومًا عِنْدَكُم، وأَصْغُوا إِلى كَلامِي.
15 لا، لَيْسَ هـؤُلاءِ بِسُكَارَى، كَمَا تَظُنُّون. فَـالسَّاعَةُ هِيَ التَّاسِعَةُ صَبَاحًا.
16 بَلْ هـذَا هُوَ مَا قِيلَ بِيُوئِيلَ النَّبِيّ:
17 ويَكُونُ في الأَيَّامِ الأَخِيرَة، يَقُولُ الله، أَنِّي أُفِيضُ مِنْ رُوحِي عَلى كُلِّ بَشَر، فَيَتَنَبَّأُ بَنُوكُم وبَنَاتُكُم، ويَرَى شُبَّانُكُم رُؤًى، ويَحْلُمُ شُيُوخُكُم أَحْلامًا.
18 وعَلى عَبِيدي وإِمَائِي أَيْضًا أُفِيضُ مِنْ رُوحِي في تِلْكَ الأَيَّامِ فيَتَنبَّأُون.
19 وأَعْمَلُ عَجَائِبَ في السَّمَاءِ مِنْ فَوْق، وآيَاتٍ عَلى الأَرْضِ مِنْ أَسْفَل، دَمًا ونَارًا وأَعْمِدَةً مِنْ دُخَان.
20 وتَنْقَلِبُ الشَّمْسُ ظَلامًا والقَمَرُ دَمًا قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمُ الرَّبّ، اليَوْمُ العَظِيمُ الـمَجِيد.
21 فَيَكُونُ أَنَّ كُلَّ مَنْ يَدْعُو بِـإسْمِ الرَّبِّ يَخْلُص.

(أعمال الرسل – الفصل 2 - الآيات 1 إلى 21) 

:::  أفـكار من وحي الرسالة :::

(سبق نشرها في 2018)

يُعتبر عيد العنصرة بمثابة عيد ميلاد الكنيسة كجماعة مدعوّة للشهادة لقيامة الربّ يسوع من بين الأموات بنعمة ودفع وقوّة الرّوح القدس.
تجلّى يومها حلول الرّوح القدس في موهبة الألسنة حيث "إمْتَلأُوا كُلُّهُم مِنَ الرُّوحِ القُدُس، وبَدَأُوا يَتَكَلَّمُونَ بِأَلْسِنَةٍ أُخْرَى، كَمَا كَانَ الرُّوحُ يُؤْتِيهِم أَنْ يَنْطِقُوا" وكان كلّ واحدٍ من الجمع "يَسْمَعُهُم يَتَكَلَّمُونَ بلُغَتِهِ".
هذا الحدث ما زال يغذّي الكنيسة اليوم ولو بأساليب جديدة أو مغايرة لتلك التي شهدها من عاينوا حدث العنصرة.
فالشهادة للربّ يسوع اليوم والتي كانت مشافهةً أضحت مكتوبة ومقروءة ومسموعة ومرئية عبر الكتاب المقدّس والكتب الرّوحيّة وعبر مجلّات وصحف ورقيّة أو إلكترونيّة وعبر شاشات التلفاز أو وسائل التواصل الإجتماعيّ وكم وكم من المكرّسين أو من العلمانيّين يبدعون في نشر رسالة الربّ يسوع وفي تقديمها للعالم بحلل جديدة وعصريّة دون المسّ بجوهرها طبعًا!

بهذا المعنى، الإحتفال بعيد العنصرة يدعونا جميعًا إلى متابعة هذه المهمّة العظيمة، عبر إنفتاح القلب على عمل الرّوح القدس لتشعّ أنواره عبرنا ومن خلالنا إلى العالم فننضحه بروح الله الّذي يسكن قلوبنا! 

::: الإنـجــيل :::

15 إِنْ تُحِبُّونِي تَحْفَظُوا وَصَايَاي.
16 وأَنَا أَسْأَلُ الآبَ فَيُعْطِيكُم بَرَقلِيطًا آخَرَ مُؤَيِّدًا يَكُونُ مَعَكُم إِلى الأَبَد.
17 هُوَ رُوحُ الـحَقِّ الَّذي لا يَقْدِرُ العَالَمُ أَنْ يَقْبَلَهُ، لأَنَّهُ لا يَرَاه، ولا يَعْرِفُهُ. أَمَّا أَنْتُم فَتَعْرِفُونَهُ، لأَنَّهُ مُقيمٌ عِنْدَكُم، وهُوَ فِيكُم.
18 لَنْ أَتْرُكَكُم يَتَامَى. إِنِّي آتِي إِلَيْكُم.
19 عَمَّا قَلِيلٍ لَنْ يَرانِيَ العَالَم، أَمَّا أَنْتُم فَتَرَونَنِي، لأَنِّي أَنَا حَيٌّ وأَنْتُم سَتَحْيَون.
20 في ذلِكَ اليَومِ تَعْرِفُونَ أَنِّي أَنَا في أَبِي، وأَنْتُم فِيَّ، وأَنَا فيكُم.

(إنجيل يوحنا - الفصل 14 - الآيات 15 إلى 20) 

::: أفــكار من وحي الإنجيل :::

مع العنصرة، بدأت مسيرة الكنيسة نحو إكتمال ملكوت الله في حياة البشر!
معها، بدأ المؤمنون مسيرتهم بهدي الرّوح القدس بإنتظار مجيء المسيح الثاني في قلب الكنيسة من خلال عيش الأسرار وتجسيد المحبّة بأعمال التوبة والرحمة والغفران.
في هذا العيد، نجدّد قلوبنا وننقّي عقولنا لنتقبّل إلهامات الرّوح القدس عبر تعاليم الكنيسة وتوجيهاتها لنا وهو ما يساعدنا أن نتقدّس بالأسرار وننمو بالتعليم وننضج بالتدبير ونحيا الوحدة والشراكة في قلب مجتمعنا المحلّي أو الأوسع!
عيد العنصرة يدعونا لتجديد حياتنا بالرّوح القدس فنمجّد بأعمالنا وأقوالنا أسم الثالوث الأقدس، الآب والإبن والرّوح القدس من الآن وكلّ حياتنا، آمين. 

::: قــراءة آبـائية :::

لأنه عند سماعهم صوت الرب القائل: "إذهبوا وعلِّموا الأمم" كانوا سيعودون (إلى الكرازة) ولا هم يدرون أين يذهب كل منهم ليبشر بكلمة الله. وإذ جاء الروح القدس على شكل ألسنة، حدّد لكل منهم منطقة عمله في العالم التي فيها يبشر باللسان الّذي وُهِب له، وذلك كما لو كانت قائمة مكتوبة تحدّد جهة إختصاص التعليم. من أجل هذا جاء الروح القدس على شكل ألسنة، ولكن ليس لهذا السبب وحده، وإنما لكي يذكرهم أيضًا بالماضي لأنه عندما إمتلأ القدامى بالكبرياء، وتفاهموا بلغتهم العامة المشتركة أن يبنوا برجًا إلى السماء، وضع بلبلة الألسن وإنقسامها حدًّا لغرضهم الشرير (تكوين 11)، من أجل هذا حل الروح القدس عليهم على شكل ألسنة، بقصد توحيد العلم المنقسم. لقد حدث هناك في العلية أمر جديد وغريب، لأنه كما في العصور الماضية إنقسمت فإن الألسنة الآن تربط العالم معًا وتجعل أولئك المنقسمين في إتفاق معًا. وهكذا ظهر في شكل ألسنة، وألسنة من نار لأن شوكة الخطية التي فينا قد صارت غابة، لأنه كما أن الأرض الغنية المخصبة إن تركت بغير زراعة زمانًا تنتج أشواكًا كثيرة، هكذا أيضًا طبيعتنا التي خلقت صالحة وقادرة على الإتيان بنتاج وفير من الفضائل، فإنه ما لم يمر عليها محراث حب الله المستحق الكرامة، ويلقي فيها بدار المعرفة الإلهية، فإنها تنتج قساوة، كما لو كانت أشواكًا ونباتات ليست بذي نفع. وكما يحدث غالبًا، بسبب إتساع مساحة الأشواك والأعشاب غير النافعة، لا نعود حتى أن نرى وجه الأرض، هكذا فإن نقاوة النفس ونبلها لا يعودا يظهران إلى أن يأتي ويُهيئا، إلى أن يأتي فلاح طبيعتنا البشرية، ويلمسها بنار الروح، ويطهرها، ويهيئها، لكي تتقبل البذار الصالحة.

(قراءة من القديس يوحنا الذهبي الفم- عظة في المحبة) 

::: تــــأمّـل روحي :::

وصيّتي لكم

من جرّب اليُتم يفهم معنى ما قاله يسوع: "لن أترككم يتامى"(يو 18:14) فهناك جرحًا في القلب لا يندمل. هذا الشعور آلم الرّب فوعدنا بالحياة "لأَنِّي أَنَا حَيٌّ وأَنْتُم سَتَحْيَون" (يو 19:14) مرسِلاً إلينا معزّيًا آخر كي لا يتركنا يتامى فيتيم الروح هو يتيم الحبّ والحياة الحقيقية والفرح الحقيقي الّذي نبدأ بتذوّقه على هذه الأرض إلى أن نعيش فيه حين نعبر إلى حضن الآب السماوي.

من هو هذا الروح؟

إنّه الروح القّدوس، المعزّي، روح الله الحاضر دومًا فينا ومعنا، هو روح الحقّ والنعمة والمجد، روح التبنّي الّذي نختم به في المعمودية فندرك بواسطته بنوّتنا للآب حين يلدنا من جديد، "إن لم تولد من الروح ..."، هو الّذي يفتح بصيرتنا على حياة الله وبه ندرك أننا في العالم لكنّنا لسنا من العالم وبدونه لا سبيل لبشريّتنا المحدودة أن نقبل حياة الله فينا إذ تبدو لنا غريبة، صعبة، لا بل أحيانًا خياليّة.

كرم الله علينا أنّه بقي ساكنًا فينا بحضورٍ روحه المُشع الرائع، فمن خلاله نشهد لحياة يسوع في حياة كلّ من إقتبله سيّدًا ومخلّصًا.
إنّه من يرفعنا نحو الله لتكون لنا من قبسه حياة إلهية، يسير معنا الطريق صوب القيامة بالمسيح ويعلّمنا الحقّ مسلّحًا إيّانا بالشجاعة بقدر ما نفتح كياننا عليه تترسّخ علاقتنا به كما تترسّخ بالله.

فهل من سبيل لأن نسلك هذه المسيرة بثبات؟

بالطبع! فأوّل ما أوصانا به يسوع هو أن نحفظ وصاياه إن كنّا نحبّه حقًّا ونريده سيّدًا وملكًا على حياتنا، فنتشبّث به كالإبن بأمّه، ونأخذ بتعاليمه ونعمل بالوصيّة الوحيدة التي تركها لنا: الحبّ ثم الحبُّ ثمّ الحبّ.

فهل نترك الروح يعمل فينا لتتفعّل وصيّة يسوع في مسيرتنا نحو الأبديّة؟ 

::: تـــــأمّـل وصلاة :::

ربّي وإلهي ... سمعت أحد الأشخاص يشرح حلول الروح القدس لأطفالٍ صغار ما بين 7 و8 سنوات مُتعمّدين قائلاً بأنهم بالإمكان معرفة أن الروح القدس في قلبهم حين يفعلون أعمال الخير والمحبة مع الأطفال الآخرين ويُطيعون الأهل والأشخاص الأكبر سنًّا. وتوجهت لهذا الشخص أطلب منه أن يُزيد على تعليمه أمرًا آخر إذ أنّ هنالك الكثير من الأشخاص الّذين لم يتعمّدوا وغير مسيحيين يُحبّون الآخرين كأخوة لهم في البشرية ولا يُسيئون لهم دون أن يؤمنوا بالله أو بالمسيح إلهًا؛ طلبت منه أن يُفهمهم على الرغم من صغر سنّهم أنّ الروح القدس، روح المسيح، يأتي إليهم ليسكن قلبهم فيشعروا بأن الله هو أبٍ مُعيل لا يتركهم يتامى ليحبّوه ويُطيعوا كلمته ويثقوا به كما يُحبّوا ويُطيعوا كلام والديهما ويثقوا بهما، وأيضًا يُشيدوا قولاً وفعلاً بأعماله العظيمة لهم ولكل البشرية من خلق وشفاء وخلاص وتدبير ورعاية و.... فيُؤمن الآخرون فنُصبح جميعًا عائلة واحدة تحت كنفه بما أنعم علينا وعليهم. هذه العائلة، الواحدة في الأبوة، التي إن إستطعتُ أن أُخاطبها بكلماتٍ تفهمها هي، فسأقول لها:
أتعلمين سيدتي أنَّ الَّذي أحبَّكِ لن يتخلّى عنكِ؟
رَبَطكِ بحبالٍ روحيّة كجنينٍ بأُمِّهِ يسنِدُكِ ويُغذِّيكِ
أدركتِ حبَّكِ لإبْنِكِ الّذي كان يومًا برحْمِكِ وولدتِه
فحبُّه لكِ لَهوَ أعظمُ وأشدُّ قوّةً من حبِّكِ
يرعاكِ سيدتي بعينٍ لا تنعس، يُشربكِ حليبًا مزبَّدًا
يُدرِّب أوتار صوتكِ على أغنيةٍ فتصدحين بكلماتٍ منيرة
ربّي وإلهي ... يا مَن أحببْتنا وأحببتَ السكنى في قلوبنا لتُعلّمنا مشيئتك فنصرخ إليك دومًا "أبانا الّذي في السموات نشكرك"، "أبانا الّذي في السموات نُعظّمك"، "أبانا الّذي في السموات نُحبّكَ"، "أبانا الّذي في السموات نطلبُ منكَ ..." دون ملل فتطمئن القلوب، لك الشكر على الدوام، آمين. 

::: نـوايا وصلاة شكر للـقدّاس :::

نوايا للقدّاس

(سبق نشرها في 2016)

1- (المحتفل) نصلّي من أجلِ الكنيسة المُقَدَّسة، والمسؤولين فيها، خاصَّةً مار فرنسيس بابا روما، ومار بينيديكتوس السادس عشر البابا الفخري، ومار بشارة بطرس بطرِيَركِنا الأنطاكيّ ومار جورج مُطراننا مع الأساقِفَة والكَهَنَة والمُكَرَّسينَ، كَي يتكلَّموا بِلِسانِ المحبَّةِ والرَّحمة، فَيَتفَهَّموا أبناءَ رَعاياهُم، ويُفهِموهُم الحياةَ المسيحيَّة بالعملِ والحَقّ، نسألك يا رَب.
2- أفِض علَينا روحَك القدّوس، روحَ الحَقِّ، فنعرفَك أيّها الحقيقة الثابتة، ونشهدَ لكَ، نَعبُدَكَ ونمجّدَ أسمَك في العالمِ كلِّه، نسألك يا رب.
3- أفِض علَينا روحَكَ القدّوس، لِيَلمسَ كلَّ زاويةٍ مِن حياتِنا، ويُغَيِّرَها كَي تُصبِحَ نقيَّةً طاهرة، فَيَمحوَ آثامَنا، ويَمنحنا القوَّةَ لإنطلاقةٍ جديدةٍ معك وبك، نسألك يا رب.
4- أفِض علينا روحك القدّوس، روحَ التَّعزيَة، فنواجهَ المرضَ والحزن، بِأملِ الشِّفاء، ورجاءِ القيامة، نسألكَ يا رب.
5- (المحتفل) أفِض عَلَينا روحَك القدّوس، الرَّوحَ المُحيِي، فيَبعثَ إلى الحياةِ الأبديَّة معك، جميع المُنتَقِلين من هذه الحَياة، غافِرًا لنا ولهُم الخطايا والزلاّت.

 

صلاة شكر للقدّاس

(سبق نشرها في 2016)

منذ بدءِ الخَليقةِ والرّوحُ يُرَفرِفُ على المياه،
سارَ أمامَ موسى وشعبه، على شكلِ عامودٍ من نار،
لِيُريَهم طريقَ الخلاصِ من العبوديَّة،
إستقرَّ على الرُّسلِ في العلّيَّةِ، بِشَكلِ ألسِنةٍ مِن نار،
لِيَمنَحهُم القوَّةَ لإعلانِ بِشارةِ الخلاصِ مِن عبوديَّةِ الخَطيئة،
وها نحن اليَومَ، كَكُلِّ سنةٍ، نعيدُ إحياءَ هذه اللَّحظة،
عربونَ شكرٍ على جميعِ عطاياك، ووَعدًا جديدًا، لإنطِلاقةٍ جديدة معك،
نشكركَ، نحمدُك، نُمجِّدُكَ ونسجدُ لك، مع إبنكَ وروحِك القدّوس إلى الأبد، آمين.
 

الأيقونة
من محفوظات أبرشيّة قبرص المارونيّة


المقدّمة ، الصلاة، المراجعة العامّة
أفكار من الرسالة
وأفكار على ضوء الإنجيل

من إعداد
الخوري نسيم قسطون
nkastoun@idm.net.lb
https://www.facebook.com/pnassim.kastoun

 

قراءة آبائية 
الخوري يوحنا-فؤاد فهد
fouadfahed999@gmail.com
https://www.facebook.com/fouad.fahed.902?fref=ts

 

 تأمّل روحي

من إعداد

السيدة جميلة ضاهر موسى
jamileh.daher@hotmail.com

https://www.facebook.com/jamileh.daher?fref=ts

 

تأمّل وصلاة  - تدقيق

السيّدة نيران نوئيل إسكندر سلمون
niran_iskandar@hotmail.com 

https://www.facebook.com/nirannoel.iskandarsalmoon?ref=ts&fref=ts

 

نوايا وصلاة شكر للقدّاس
من إعداد
السيدة مادلين ديب سعد

madeleinedib@hotmail.com

https://www.facebook.com/madeleine.d.saad?ref=ts&fref=ts